قسم العلوم التربوية والنفسية ينظم ندوة علمية حول صحة المرأة والوقاية من الامراض الانتقالية

 ضمن النشاطات العلمية والاجتماعية التي تنظمها عمادة كلية التربية للبنات قسم العلوم التربوية والنفسية وسعيها لمد اصر التعاون في كافة المجالات الصحية والثقافية و إلقاء الضوء على بعض المشاكل الصحية للمرأة وكيفية التشخيص والعلاج وطرق الوقاية منها وتحديد الطرق المناسبة لسبل التشخيص والعلاج،  نظم قسم العلوم التربوية والنفسية وبالتعاون  دائرة صحة النجف الاشرف ندوة مشتركة بمناسبة الايام الوطنية لصحة المرأة  حضرها عميد الكلية الدكتورة ايمان الحلو وعدد من رؤساء الاقسام  وطالبات الكلية ، من جانبها اكدت عميد الكلية خلال الندوة على ضرورة توعية طالبات الكلية بالمشاكل الصحية داخل الاوساط الاجتماعية والطلابية وبينت الحلو  أن المرأة عماد المجتمع وركن أساس فيه لذا من الضروري تعزيز حالة التكامل الجسمي والنفسي والاجتماعي للمرأة ويجب أن تتضافر الجهود المبذولة في القطاع الصحي مع جهود أخرى كالتعليم وتوفير فرص العمل للارتقاء بقدرات المرأة في الحصول على حقوقها وإتاحة المزيد من الفرص لها للمشاركة الفاعلة في المجتمع .

 اشتملت الندوة على مجموعة من المحاضرات الخاصة بصحة المرأة تناولت الجانب النفسي ومحاضرة عن (صحة المرأة والصحة الإنجابية ) .و بدات محاور الندوة للدكتورة ايثار ابراهيم من دائرة صحة محافظة النجف اشارت من خلالها ان المرأة عماد الاسرة لذا من الضروري تعزيز حالة التكامل النفسي والاجتماعي لها وتحدثت عن دور المناط بها وانها اليوم مطالبة بالمعرفة وبناء قدراتها وان تكون بصحة جيدة ومؤهلة للاندماج في كل مسلك الحياة وان تكون على معرفة بحقوقها وواجباتها وهذا يمثل مفهوم تمكين المراة في المجتمع وهو ارتباط وثيق بالمشاركة والمشاركة في المجتمع للمراة كعنصر فاعل في تنشئة وتنمية الاجيال وتمكين المراة  توأمان لا انقسام لهما .  وعرضت الباحثة خلال محاضرتها الى المفهوم الشامل للصحة الانجابية والعناية بالمراة خلال فترات متعاقبة من حياتها مابين 11-13 سنة ولغاية 49 سنة حين تكون بحاجة ماسة الى الدعم والرعاية على جميع المستويات ومن ضمنها الرعاية الصحية . وفي سياق متصل القت الدكتورة رفاه ياسين محاضرة عن أهمية التحصين وإعطاء التلقيحات للمجتمع في محافظة النجف الأشرف  وتم خلال المحاضرة اعطاء مفهوم عن اهمية التحصين  من الامراض الوبائية والمستشرية في المجتمع  و إن استخدام اللقاحات  سيؤدي بشكل مباشر إلى تقليل نسب الإصابات بالأمراض وبالتالي تقليل اللجوء إلى استخدام المضادات الحيوية لمعالجة المرض ومضاعفاته ومن ثم تقليل نسب نشوء أنماط بكتيرية مقاومة للمضادات الحيوية والتي أصبحت الآن تشكل ظاهرة خطيرة في التعامل مع الإصابات البكتيرية في جميع أنحاء العالم نتيجة الاستخدام المفرط وأحيانا غير المستند إلى تحاليل وفحوصات الزرع والحساسية مما أدى إلى ظهور أنواع من البكتريا المقاومة لعدد كبير من المضادات الحيوية قد يصل إلى مرحلة نواجه بها بكتريا لا يوجد لها مضاد حيوي يقضي عليها  .

واختتمت الندوة محاضرة للدكتورة باتسام ياسين اوضحت من خلالها الى اهمية الوقاية من الامراض التي تصيب المجتمع وضرورة توفير حياة آمنة خالية من مخاطر الأمراض الانتقالية عن طريق نشر التوعية الصحية واقامة العديد من الورش والندوات مع المؤسسات الحكومية و منظمات المجتمع المدني .

Joomla Templates - by Joomlage.com