مناقشة اطروحة الدكتوراه في قسم الجغرافيا بعنوان ( التحليل المكاني لمستويات معيشة الأسر )

 بحضور اساتذة وطلبة الدراسات العليا ناقش الطالب مهدي ناصر حسين من قسم الجغرافيا  اطروحة الدكتوراه الموسومة ( التحليل المكاني لمستويات معيشة الأسر في قضائي الشطرة والرفاعي للمدة 2006-2016 ) والتي اوضح من خلالها ان مستويات  المعيشة تعبر عن حالة الحرمان والإشباع من الحاجات  الأساسية والخدمات الضرورية للأسر والأفراد ،وتتناول هذه الدراسة التحليل المكاني لمستويات معيشة الأسر في قضائي الشطرة والرفاعي وأنماط التوزيع ثم التحليل ، كما اشار الباحث ان الدراسة  اعتمدت على المنهج الوصفي والمنهج التحليلي الجغرافي فضلا عن استخدامه لأساليب الإحصائية كأسلوب الارتباط البسيط والتحليل ألعاملي المقترن ببرنامج SpSS))  في استخراج  التباين للحرمان ولإشباع من الحاجات الأساسية في منطقة الدراسة وصولا إلى هدف الدراسة بتقسيم سكان المنطقة إلى فئات بحسب سلم مستويات المعيشة،وبما يساعد أصحاب القرار من رسم سياسات تنموية تساهم في توزيع ثمار التنمية بصورة عادلة بين المناطق تأخذ بنظر الاعتبار المحرومية والمظلومية التي تعرضت لها مدن جنوب العراق بصورة عامه وصولا إلى مستويات معيشية تليق بعيش حياة كريمة  . و جاءت الدراسة بأربعة فصول تناول الفصل الأول الإطار النظري والخصائص السكانية ،في حين عرض الفصل الثاني واقع مستويات المعيشة ومؤشرات الميادين ،في حين تناول الفصل الثالث التباين المكاني لأدلة الميادين ،وتطرق الفصل الرابع الى عرض  مستويات المعيشة والتحليل المكاني لها عن طريق الوصف والتحليل الإحصائي ،فضلا عن الاتجاهات المستقبلية لمستويات المعيشة  في منطقة الدراسة والمعالجات التخطيطية لها .   

وكذلك كشفت الدراسة عن وجود تباين مكاني بين القضائين من جهة وبين النواحي من جهة أخرى ،فضلا عن التباين بين الحضر والريف والذي كان واضحا خلال فصول الدراسة  ،ويظهر التباين واضحا بين الحضر والريف ،إذ ترتفع نسب الحرمان لجميع أدلة الميادين في الريف بالقياس إلى الحضر مما يؤشر إلى الفوارق المكانية بين الريف والحضر بسبب الخلل في التنمية المكانية .

Joomla Templates - by Joomlage.com