الرياضة والامراض المزمنة عنواناً لندوة علمية في قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة

نظم قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة ندوة علمية بعنوان الرياضة والامراض المزمنة حضرها اساتذة وتدريسيي القسم ونوقش خلالها عدد من البحوث حول الدراسات الحديثة لخبراء الرياضة وممارستها بشكل منتظم يمكن أن تستخدم كعلاج فعال للأمراض المزمنة كأمراض القلب والسكري وآلام الظهر وغيرها، وبديل آمن للأدوية واهمية رفع الوعي لدى الأطباء والمرضى بالتمارين الرياضية في علاج العديد من الأمراض المزمنة، مع ضرورة إطلاع الأطباء على أنواع الرياضات المناسبة لكل نوع من هذه الأمراض حتى يتمكنوا من إقناع المرضى بممارستها. واكد الباحثين خلال الندوة الى  حث الأطباء على وصف ممارسة الرياضة لمرضاهم كبديل للعقاقير والمساعدة  على تخفيف الأعراض المصاحبة لهذه الأمراض المزمنة، وتوضيح الطبيب للمريض كيفية ممارسة تلك التمارين بشكل سليم ولكون ممارسة الرياضة تعد بمثابة علاج لهذه الحالات المرضية المزمنة و توفر للمريض نفس فائدة الأدوية أو الجراحة، لكن بأضرار أقل خصوصاً للمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل في الركبة أو الفخذ، حيث إن هذه التمارين تساعد في تخفيف الألم وتحسين وظيفة المفاصل عن طريق  ممارسة مجموعة من التمارين الفردية تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي أو الطبيب المعالج، ومن شأن تلك التمارين أن تساعد في تحسين التوازن والقوة والتنسيق في الجسم.

أما المرضى الذين يعانون من مرض السكري، متلازمة الوهن المزمن، وأمراض القلب وفشل القلب فيجب أن تكون تدريباتهم بوصفة دقيقة من الطبيب المعالج وتحت إشرافه.

وفي ختام اعمال الندوة اوصى المحاضرون الى تشجيع الدراسة والاعتماد على التمارين الرياضية بديلا للأدوية في علاج كثير من الأمراض المزمنة إلا أنها اشترطت ممارسة تلك التمارين بطريقة تتفق مع الطريقة التي استخدمت في التجارب من حيث القوة والمدة الزمنية، و أنها كغيرها من عمليات جراحية أو عقاقير من الممكن ألا تحقق النتائج المرجوة في كل الأحيان ومع كل الحالات

Joomla Templates - by Joomlage.com