الكتيب العملي للمواد العلمية

م.م. عبد الله عزيز لفتة

كلية التربية للبنات - قسم الحاسبات

تتعدد الادوات التي توضع بيد الطالبة لتتمكن من الاستفادة السليمة والحقيقية والمتينة لمواضيع الدروس العملية للمادة، لتكون مهيأة بعدها لاداء الامتحانات العملية. ومع جهل الطالبة باللغة الانجليزية، وصعوبة المفردات العلمية للمادة قد تبتعد عن المطالعة الخارجية ان اتيحت لها الفرصة. كما ان المؤسسات العلمية تحرص، وان لم تكن ملزمة، على تهيأة كتيبيات تكون مساعدة للطالبة على التعلم. ومن تلك الكتيبيات ما يتعلق بالدروس العملية لمواد الحاسبات. ويلاحظ ان المواد العلمية للحاسبات متجددة من حيث المضمون ومن حيث الامثلة التطبيقية. لذلك نجد الاصدارات الجديدة من الكتب المختصة، التي تكون متلازمة مع التطور في تقنيات الحاسبات. ولعل من الاهمية ان تتواكب الطالبة مع هذه التقنيات، وان يتوفر بالقسم العلمي ما يسند ذلك. وهنا قد يظهر معوق الاتكال على التطبيقات القديمة، التي اعتادها المحاضر، او التي تدرب عليها حين كان طالبا، فيبتعد عن الاقدام على التطبيقات الجديدة، التي توسعت مع توسع التقنيات. وقد يشجع المحاضر على ذلك، انشغال المعنيين بأمورهم. فتكون المحصلة تكرار التجارب السابقة، فتكون مواكبة العلمية والعملية للتطبيقات الجديدة الهامة مفقودة. وقد تظهر فكرة تغيير في مفردات مادة، او تبديل مادة اختيارية، فإنها تواجه مشكلة تآلف الطالبات مع التطبيقات القديمة المطبقة عندئذ. ليتلافى المحاضر المعوقات، ان ي وضع بين يديه وبيد الطالبات كتيب عن المادة العملية مع بدء العام الدراسي، وان يجرب تطبيق محتوياته بنفسه على حاسبات المختبر قبل ذلك، ويطمئن الى نجاحها.

Joomla Templates - by Joomlage.com