أخر تحديث للموقع

  • اخر تحديث : Thursday 14 December 2017 

تواصل معنا !


 

كلمة عميد كلية التربية للبنات

بسم الله الرحمن الرحيم

للتعليم العالي في العراق فلسفة صناعة العقل وتوجيه الفكر بما يخدم الإنسان والوطن، ومن هنا تنطلق كليات التربية أيضا وتستمد أنساغها من هذا المعين ، فهي تأخذ على عاتقها بناء جيل واع يمسك بجذوة العلم دائما لينير الطريق نحو المستقبل . ولكلية التربية للبنات خصوصية تجسد هوية المدينة الثقافية الرصينة لتاريخها الحافل بالأمجاد والعلوم ، ألا وهي مدينة الإمام علي عليه السلام ، فهي حلقة ذهبية ضمن سلسلة كليات جامعة الكوفة ، أسست عام 1989م ، وتمتاز بكونها تلبي حاجة هذه الهوية الاجتماعية فتقبل الإناث فقط ، وهي بعد في اتساع علمي كبير ، إذ تضم عشر أقسام علمية وإنسانية هي : قسم اللغة العربية ، وقسم العلوم التربوية وعلم النفس، وقسم التاريخ، وقسم الجغرافية، وقسم العلوم البدنية والتربية الرياضية، وقسم الكيمياء ، وقسم الفيزياء، وقسم الرياضيات ، وقسم علوم الحياة ، وأخيرا قسم الحاسبات. وهي اليوم محل جذب وإقبال للمتلقين إذ تدرس فيها أكثر من (3600 ) طالبة، وينتسب إليها أكثر من (500 ) تدريسي وموظف، تعد طاقاتها العلمية من النخب اللافتة والمعروفة على صعيد البحث العلمي والتدريس في الدراسات الأولية(البكالوريوس) والدراسات العليا(الماجستير والدكتوراه)، من مختلف المراتب العلمية العالية  . أما بناها التحتية فتحتل مساحة كبيرة في وسط المدينة تزينها مساحات خضراء واسعة من الحدائق ، وأقسامها تضم عشرات المختبرات العلمية المناسبة فضلا عن قاعاتها المجهزة بالوسائل التعليمية اللازمة . وهنا أود عرض الاستراتيجية التي تقوم عليها إدارتنا في قيادة الكلية وهي بثلاثة محاور هي:

المحور الأول: يتعلق في البناء المادي : إذ نعمل على مواكبة العصر في بناء كل ما يخدم العملية التعليمية من بنى تحتية مختلفة تخدم الطالب والأستاذ والكادر الوسطي والفني على السواء .

المحور الثاني : يتعلق بالترصين العلمي: ونهدف من خلاله إلى تعزيز الرصانة التعليمية على صعيد تحديث المنهج العلمي ومواكبته روح العصر ، وتفعيل الدرس الأكاديمي المنتج الذي يقود إلى سبل الإبداع في صناعة العقل والفكر معا.

المحور الثالث: يتعلق بالجانب الإداري: باعتماد صناعة القادة المدراء ، وبالتخفيف من سبل التعقيد الإداري، باتخاذ السبل الكفيلة بمعالجة الأزمة وحل العقد ميدانيا ، فضلا عن توزيع الصلاحيات لتحمل المسؤولية القانونية والإدارية في صناعة القرار .

وأخير نحن نؤمن بأن النجاح في نهاية المطاف في قيادة هذه المؤسسة العلمية العريقة عمل الجميع ولا يمكن التفرد به وشخصنته . وفقنا الله تعالى لخدمة العلم وأهله خدمة لعراقنا العظيم . 

 

 

كلمة السيد

 عميد كلية التربية للبنات

أ.د. عباس علي الفحام

 

Joomla Templates - by Joomlage.com